السبت، 1 أكتوبر 2016

حسناء أزواغ تدخل القصر الملكي في برنامج الملكة

في سابع حلقات القصر الملكي من برنامج الملكة تألقت المشاركة المغربية حسناء أزواغ صاحبة مبادرة من الشارع إلى الحياة التي تهدف إلى إنشاء مأوى لمن لا بيت له. وإجتازت مراحل التحدي الثلاثة بالبرنامج بكل ثقة وكانت أولهم مرحلة المواجهة مع سفيرة المرأة العربية رحاب زين الدين حيث طرحت عليها عدة أسئلة للإجابة عليهم في مدة لا تتجاوز 5 دقائق وكان من بين هذه الأسئلة: “المشردون في البلدان العربية نسبة منهم إتجهت إلى أنواع من الإنحراف والإجرام، كيف سيتم التعامل مع أمثال هؤلاء من خلال مبادرتك؟”
وكان جواب حسناء كالتالي: “للتعامل مع هذه الفئات يجب تصنيفهم، كل شخص نضعه في مكانه، فإذا كان أحد مدمن أكيد سوف نعرضه على إخصائيين لمعالجة الإدمان أو إذا كان يعاني من حالة نفسية سنعرضه على إخصائيين نفسانيين، فيجب أن يكون هناك توازن من أجل مساعدة كل هذه الحالات”.
والجدير بالذكر أن حسناء أزواغ ممرضة وناشطة في مجال الرعاية الصحية والإغاثية وعملها في الحقل الطبي فتح أمامها الباب للمشاركة في أعمال الخدمة الاجتماعية والمدنية ومساعدة المحتاجين في كل مكان، حيث نالت على مجموعة من شهادات التقدير عن الأنشطة التي بتقوم بها. أسست جمعية القلوب الرحيمة في مدينة طنجة التي تُعنى بتقديم الدعم والإعانة في المجالات الطبية والاجتماعية والمعنوية للمساهمة في رفع المعاناة والألم عن بعض الفئات الفقيرة والمحتاجة.
وبعد الفقرة الإستعراضية قدمت حسناء الخطاب الذي وجهته للمجتمع أمام لجنة التحكيم والجمهور قائلة: “أنا المنسي المتألم، أمام شوارع ودروب المدينة، الليل يرعبني والبرد يضنينين قد أكون المسؤول عن حالي وقد أكون ضحية مجتمع بلا رحمة، هذا أنا المتشرد، وأنتم أيها المارون في الطرقات من أكون بالنسبة لكم، أكيد في أعين بعضكم ما أنا إلا كحاويات القمامة التي أقتات منها وفي أعين الآخرين أنا ذلك الخطر المتنوع المخيف والأحمق الأهبل، وفي أعين القليل أنا حقيقتي إنسان يتكرمون علي بإبتسامة جميلة ونظرة حنونة أو لقمة أو لباس، هؤلاء قلائل هم أملي في الحياة هم سراجي المنير في ظلام الشارع المقيت”.
والجدير بالذكر أن برنامج الملكة هو أول فورمات لبرنامج مسابقات تلفزيوني عربي يبحث عن إمرأة عربية لتحمل لقب ملكة المسؤولية الاجتماعية من خلال تميزها وإبداعها في صناعة مبادرات إنسانية لخدمة المجتمع المدني، وجاء بفكرته الدكتور مصطفى سلامة الأمين العام لإتحاد المنتجين العرب وسفيرة المرأة العربية رحاب زين الدين أما إنتاج البرنامج فهو بالتعاون بين حملة المرأة العربية والهيئة العربية للبث المشترك. ويتم عرضه الآن على أكثر من 30 قناة عربية و16 إذاعة أف ام على إمتداد الوطن العربي منها قناة بزاف وإذاعة ام اف ام من المغرب.