الاثنين، 1 يناير 2018

تكريمات في ختام مهرجان فاس –مكناس أخام إنشان

على  وقع التكريمات والاحتفاء، اختتمت أخيرا بمنطقة عين اللوم فعاليات النسخة الأولى من مهرجان فاس –مكناس أخام إنشان، بالاحتفاء بكل من حمو بالعربي معمو (إقليم إفران) وحدو أقدار ( إقليم الحاجب) وعمر أزروال (عين اللوح) وبوجمعة الحداد (إقليم تازة).
كما شهد ختام المهرجان في دورته الأولى، إلقاء كلمات رسمية من قبل محمد أوزين نائب رئيس جهة فاس – مكناس، أبرز من خلالها أهمية احتضان المنطقة لفعالية مماثلة تعتني بفن إنشادن الذي يعنى بالكلمة الشعرية الهادفة التي كان لها وقع كبير على مستوى واقع الحال في المنطقة. منوها بأن المهرجان يعتبر الأول من نوعه الذي يهتم بإنشادن، ومبرزا حرص جهة فاس- مكناس على تقديم الدعم اللازم لاستمرارية هذا الحدث الفني وتنظيم دورات مقبلة منه مستقبلا.. معتبرا أن تنظيم هذه التظاهرة، يعتبر واجبا لإبراز أهمية هذا الفن ودوره في المقاومة وتأثيره على ساكنة المنطقة.
ومن جهته، أبزر رئيس جمعية ثايمات لفنون الأطلس، دوافع تنظيم جمعيته لهذا المهرجان المتمثلة أساسا في الاحتفاء بفن إنشادن وإبراز أهميته القصوى وتأثيره الشعبي على مستوى ساكنة منطقة الأطلس.
وإضافة إلى التكريمات، تضمن برنامج حفل ختام مهرجان فاس –مكناس أخام إنشان، لوحات فنية قدمتها مجموعات تاضفي كروان (إقليم الحاجب) والبوكيلي (بني مطير) وعبد السلام الغازي  واد إفران (إقليم إفران) وحمو بلعربي معمو سيدي المخفي (إفران) وسعيد أوعلي أزرو (إفران) ومجموعة إمناين أجعبو (عين اللوح) ومجموعة أيت أوحي إفران (إفران).